للطلب اتصلوا بنا عبر الهاتف أو الواتساب 0610473355 دوليا 00212610473355

علم النفس الجنسي و النمو النفسي الجنسي - سيغموند فرويد


علم النفس الجنسي و النمو النفسي الجنسي -  سيغموند فرويد 

إعتقد سيجموند فرويد أن البشر يمتلكوا رغبة جنسية نابعة من الغريزة الجسدية و قد سماها النمو النفسي الجنسي, و في مرحلة النمو النفسي الجنسي يجب أن نترك الطفل على طبيعته يستكشف كل شيء بنفسه, و هذا على قوله.

يعترض فرويد الأهالي الذين يقوموا بتوبيخ أطفالهم عندما يروا أفعالهم الغير أخلاقية, و لكن فرويد يحذر أهالي الأطفال من عملية كبت الإستكشاف و تثبيطه جنسيا لأن هذا قد يؤدي إلى خلل في وظيفة النفسية الجنسية عند مرحلة البلوغ و قد يؤدي أيضا إلى رهاب من الجنس الأخر.

بالنسبة لسيجموند فرويد أن هناك خمس مناطق مثيرة للأستجابات الشهوانية, و لكل منطقة مرحلة نمو نفسي جنسي خاصة بها.

مراحل النمو النفسي جنسي

هي خمس مراحل كما قلنا و لكل مرحلة منطقة المميزة لها, و منها

المرحلة الفمية: و هي أول مرحلة للطفل و تمتد منذ ولادة الطفل إلى السنتين و يقوم الطفل بإكشتاف أول مرحلة جنسية له و هي الرضاعة و التقبيل و تقوم من تلك العملية بإشباع رغباته بإشباع ظمأه من حليب الأم.

المرحلة الشرجية: و هي ثاني مرحلة و تمتد منذ ال18 شهر إلى الثلاث سنوات. بالنسبة لفرويد فإنها مرحلة متعثرة جدا, حيث يقوم الطفل بالتلذذ بالسيطرة على جهاز الإخراج و يقول أنه لا حرج من ذلك فهو طفل و التحدي الصعب له هو إستخدام المرحاض, و أرجو عدم مقاطعة تلك المرحلة فإذا قمت بالتصدي لها ستكون شخصية طفلك باردة أو عنيدة أو متطرفة.

علم النفس الجنسي

المرحلة القضيبية أو الفرج: و هي ثالث مرحلة و تكون مدة ظهورها من ثلاث سنوات إلى ست سنوات, فيقوم الطفل بالمقارنة بينه و بين أجساد الأطفال الأخرين أو أجساد الأبويين. و يقوم باللعب بأعضائه التناسلية, و هذه ليست قلة تربية أو قلة أدب كما يقول البعض بل هو فضول من الطفل و عندما يروي ذلك الفضول يحدد ميوله الجنسي المناسب.

المرحلة الكامنة (الداخلية): و هي المرحلة الرابعة و تكون من ست سنوات إلى مرحلة ما قبل المراهقة, و تكون في تلك المرحلة خمول في النشاط الجنسي فلا يشعر بأي شهوة جنسية حتى تتم الإفرازات الهرمونية التي تنشط الأعضاء التناسلية في المرحلة الأخيرة.

المرحلة التناسلية: هي المرحلة النهائية في النمو الجنسي النفسي, و تكون في مرحلة البلوغ و يكون الشخص بالغ قادرا على أن يفرق بين ما يريد و ما لا ينفع أن يكون معه. و في تلك المرحلة تتجه ميول الفرد من الأسرة إلى خارجها, و ترى أن الأطفال في تلك المرحلة يسعون إلى مصادقة الجنس الأخر.

إن عالم علم النفس هو المرآة التي تعكس تصرفاتنا من المهد إلى اللحد, لذلك يجب أن نحلل كل شيء نقوم به حتى لو كانت تافهة حتى لو كانت غير أخلاقية لحل تلك المشكلة و جعلها أفضل.