للطلب اتصلوا بنا عبر الهاتف أو الواتساب 0610473355 دوليا 00212610473355

الفوائد الصحية والنفسية للممارسة الجنسية


الفوائد الصحية والنفسية للممارسة الجنسية

 

الممارسة الجنسية هي جزء لا يتجزأ من حياة أي ذكر وأنثى، فهي من ركائز العلاقة الحميمة والمتعة ولها الكثير من الفوائد على الجانب الصحي والنفسي بعيداً عن المُتعة. تلعب الممارسة الجنسية دورا كبيرا في نجاح العلاقات الزوجية واستمراريتها، حيث توصلت الأبحاث إلى أنها تعزز التواصل والتفاهم ومشاعر الحب بين الأزواج، وتؤثر إيجابياً على الجانب الجسدي والعاطفي والنفسي والذهني والاجتماعي لهما. سوف نسلط الضوء من خلال هذا المقال على الفوائد الصحية والنفسية لممارسة الجنس.

الفوائد الصحية

تقوية الجهاز المناعي

توصلت الأبحاث العلمية إلى أن ممارسة الجنس مرة أو مرتين في الأسبوع يرتبط بارتفاع نسبة الأجسام المضادة المناعية التي تعزز صحة الشخص، وتحميه من الإصابة بنزلات البرد ومختلف أنواع الالتهابات.

الوقاية من سرطان البروستاتا

بالنسبة للرجل، فإن الممارسة الجنسية تساهم في صحة غدة البروستاتا عبر خفض خطر الإصابة بالسرطان على مستواها، وكذلك المساهمة في تباطؤ تضخمها، ففي دراسة طبية بريطانية نشرت في عام 2004، فإن الرجال الذين يقذفون بمعدل 21 مرة أو أكثر في الأسبوع كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا ممن يقذفون لسبع مرات فقط أو أقل.

تقوية عضلات الحوض

بالنسبة للنساء، تعتبر الممارسة الجنسية المنتظمة فعالة في تقوية عضلات قاع الحوض، وبالتالي يقلل هذا الأمر من خطر حدوث سلس البول في مراحل متقدم من العمر. وسلس البول هو مشكلة شائعة تتسبب في تسرب بعض البول عند العطس أو السعال أو الشعور بحالة ملحة في التبول بشكل مفاجئ وقوي.

تعزيز صحة القلب

هناك علاقة قوية بين ممارسة الجماع بانتظام وبين انخفاض خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية، حيث إن الرجال الذين يمارسون الجنس مرتين في الأسبوع ينخفض لديهم خطر الإصابة بمقدار النصف مقارنةً بمن يمارسون الجماع مرة واحدة في الشهر. أما بالنسبة للسيدات، فقد توصلت الدراسات العلمية إلى أن الجنس يخفض نسبة تعرضهن لارتفاع ضغط الدم الذي يعد مؤشراً على أمراض القلب.

الفوائد الصحية والنفسية للممارسة الجنسية

الفوائد النفسية

تخفيف التوتر والقلق

توصلت بعض الدراسات العلمية إلى أن الممارسة الجنسية تخفف حالات التوتر كالقلق الاجتماعي، والخوف من الظهور أمام الجمهور والأماكن المغلقة والمفتوحة، كما أن التعانق والتلامس الذي يحدث بين الزوجين أثناء الممارسة يخفض ضغط الدم وبالتالي يؤدي للشعور بالاسترخاء.

تتسبب الإثارة الجنسية في تحفيز الجسم على إفراز بعض المواد الكيميائية التي تحفز نظام المكافأة بالعقل وتُشعر الشخص بالمتعة، وهذا الأمر يجعل بدوره الشخص أقل قلقاً وتوتراً.

تحسين الصورة الذاتية

ممارسة الجنس تجعل كل من الرجل والمرأة يشعران بشعور جيد وأفضل حيال نفسيهما، فكلما كان الممارسة الجنسية مصحوبة بالعاطفة والحب والتفاهم والانسجام، كلما ارتفع معدل احترام الذات أكثر.

تقليل الشعور بالألم

هرمون الأكسيتوسين هو هرمون تفرزه المرأة عند الولادة وعند بلوغها النشوة الجنسية، حيث يمتلك هذا الهرمون العديد من الآثار الإيجابية على مزاج ونفسية المرأة، ويعمل أيضاً كمسكن للآلام، وبالتالي فإن الممارسة الجنسية والوصول للنشوة الجنسية يقلل آلام الصداع والعضلات والمفاصل. إضافةً لذلك، هناك مجموعة أخرى من الهرمونات والمسكنات الطبيعية للألم التي يتم إفرازها عند ممارسة العلاقة الجنسية مثل الإندروفين والسيروتونين وغيرها.