للطلب اتصلوا بنا عبر الهاتف أو الواتساب 0610473355 دوليا 00212610473355

الدوافع الجنسية و الأنا - سيغموند فرويد


الدوافع الجنسية و الأنا -سيغموند فرويد 

إن الجنس متصل إتصال تام مع النفس البشرية و خصوصا دوافع الحياة, فإن الجنس ليس لازم لحياتك و لكنه ضروري لحياة أولادك.

من فلسفات الحياة هي التمتع بالحياة و من أفضل الطرق للتمتع بالحياة هي ممارسة الجنس مع شريك حياتك, فالزواج هي سنة الحياة و الحياة هنا هي مدة قصيرة جدا لذلك من الأفضل التمتع بكل ثانية.

حتى نطرق في موضوع الفلسفة و علم النفس يجب أن نذكر سيجموند فرويد المؤسس الأول لمدرسة التحليل النفسي و علم النفس الحديث, و هو الأب الروحي لتقنية إعادة تحديد الرغبة و الدافعية الجنسية و الطاقة المحفزة الأولية لحياة البشر.

التحليل النفسي سيغموند فرويد

قسم سيجموند فرويد الشخصية إلى الهو و الأنا و الأنا العليا, و سوف نشرح من فيهم أكثر تأثيرا على الدوافع الجنسية في الغرائز الشعورية و اللاشعورية.

الهو: الهو تحكمها غريزتان, غريزة الحياة أو الليبدو و الغريزة التي تعاديها غريزة الموت و الدمار, و هي التي تتحكم فينا منذ طفولة الشخص و هي لا تحمها أي شيء غير غرائز الحياة أو الموت, لا يمكن تهذيبها بالحضارة أو الدين.

الدوافع الجنسية و الأنا - سيغموند فرويد

و الهو تحتاج إلى إستجابة فورية منا بالرفض أو القبول, و قد نحتاج لأن نرفض تلك الغرائز الحيوانية بطريقة إرادية حتى لا تطغى علينا بطريقة لا إراديو أو بطريقة لا شعورية فنكون كالحيوانات لا تحكمنا إلا غرائزنا.

الأنا: وصف فرويد الأنا هو أكثر حالات المرء في الاعتدال النفسي و الجنسي, فعند سن البلوغ يقوم بتهذيب الهو و عند سن الرشد يقوم بترويض الأنا العليا.

فمثلا تطلب منك جزئية الهو أن تقوم بممارسة الجنس و لكن الذي يعاديها هو الأنا العليا ترفض ذلك لأنه منافي للأخلاق و ليس لائق, و لكن تقوم الأنا بمعادلة كفة الميزان و تقوم بالإستجابة إلى المطلبين بأن تقوم بالزواج حتى تشبع رغباتك الجنسية و في نفس الوقت لا تشعر بالذنب من الأنا العليا.

الأنا الأعلى: و الأنا الأعلى هي الضمير الحي الذي يطبق كل قيم المجتمع و الأعراف و الأديان, و نستنج من هذا أنه يبعتد كل البعد عن الشهوات الدنيوية.

الأنا الأعلى يسعى إلى تحقيق المثالية و الإعتماد على الذات و هذا جيد في بعض الأحيان, و لكن إذا طغت الأنا الأعلى على الشخصية ستؤدي إلى إضطرابها.

أي جانب من الشخصية التي تسيطر على الدوافع الجنسية؟

من الكلام السابق نستنتج أن الهو هو الجانب الجسدي للشخصية و الأنا هو الجانب النفسي لها و الأنا العليا هي الجانب الأخلاقي و الإجتماعي للشخصية, فيحصل تصادم بين مؤيدين أن الهو الذي يسيطر على الدوافع الجنسية و بين مؤيدين أن الأنا هي التي تسيطر على الرغبة.

و لكن أن الأنا هي الجانب السيكولوجي لذلك هي أقوى من الجانب الفيسيولوجي, حيث أن الجسم بدون عقل أو نفسية كحيوان في موسم التزاوج و لكن الجنس أكثر من تزاوج فهو رابطة بين شخصان يجمعهم الحب.